ابو البصل: عقد دورات شرح مضامين رسالة عمان لها أثرها الكبير في توضيح الصورة الحقيقة للاسلام

0 67
الملف الإخباري : قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأستاذ الدكتور عبدالناصر أبو البصل إن عقد دورات شرح مضامين رسالة عمان التي تعقد بالعاصمة عمان لها أثرها الكبير في توضيح الصورة الحقيقة للاسلام.
وأضاف أبو البصل خلال افتتاحه أعمال الدورة ال”39″ الدولية لشرح مضامين رسالة عمان اليوم الأحد وتستمر لمدة أسبوع بمشاركة علماء من مختلف دول العالم بالإضافة للأردن إن برنامج رسالة عمان في الدورات التي ستعقد بالمستقبل سيتضمن زيارة القدس الشريف والمقدسات الإسلامية للاطلاع على التحديات التي تشهدها المدينة المقدسة في ظل ممارسات سلطات الاحتلال والمتطرفين.
وأشار خلال الاحتفال الذي حضره أمين عام الوزارة المهندس عبدالله العبادي وسماحة مفتي القوات المسلحة الأردنية_الجيش العربي العميد الدكتور ماجد الدراوشة ومدير معهد الملك عبدالله الثاني لإعداد الائمة والدعاة وتاهيلهم الدكتور رشاد الكيلاني أن الأمة تواجه اليوم تحديات كبيرة ومن هنا جاءت رسالة عمان التي اعدتها المؤسسة الدينية في الأردن عام 2004 وتم اطلاقها برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني.
وأكد أبو البصل أن رسالة عمان ليست شيئا جديدا وإنما هي أحكام شرعية مبنية على أدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وآراء الفقهاء والعلماء، وهي تسعى إلى توحيد الأمة.
وأضاف أن الرسالة دخلت في برامج منظمة التعاون الإسلامي ووزارات الأوقاف في العديد من الدول العربية والإسلامية، مؤكدا أن الدعاة عليهم اليوم دورا كبيرا في توعية الأمة مما يحيط بها من تحديات وتصحيح المفاهيم في ظل تيارات عالمية تبث افكار سامة لدى أبناء الأمة للعمل على تغيير ثقافاتهم، ما يستوجب على الدعاة العمل على مقاومة تلك التيارات الإلحادية والانحلالية والتيارات الأخرى .
وأوضح أن هناك خلل في فهم العلاقة بين الأمة والمسجد الأقصى المبارك، ونحن بحاجة اليوم إلى أن تكون كلمة الأمة واحدة في هذا الموطن لان ذلك يدفع سلطات الاحتلال إلى القلق والخوف والتوقف عن تهديداتهم وسياساتهم العدائية، مشيرا إلى أن الحديث عن المسجد الأقصى المبارك يعني الحديث عن “1.8” مليار مسلم بالعالم.
بدوره قال العميد الدراوشة إن الأردن عرف عبر التاريخ انه موطن العرب والإسلام والمسلمين، وأن الأردن الذي هو جزء من بلاد الشام هو بلد الهاشمين ينتسب الى النبي صلى الله عليه وسلم وفيه جيش عربي أطلق عليه الجيش المصطفوي نظرا لعقيدته الراسخة الواحدة القائمة على شعار واحد “الله أكبر”.
وأضاف ان الأردن هو بلد النشامى الذي لم يتوانى عن تقاسم لقمة العيش مع الأخوة اللاجئين منذ تاسيسه، وهو يدافع عن الأمة وقضاياها ومقدساتها، بالرغم مما يحيط بها من حروب وصراعات.
وأشار إلى أن الحوار هو الأساس وانعقاد الدورات المتتالية لشرح مضامين رسالة عمان بمشاركة كوكبة من العلماء من مختلف دول العالم بالإضافة للأردن يهدف لتبادل الخبرات والتنور بعلمهم الحقيقي الخالي من التطرف والتشدد.
من جانبه قال الدكتور الكيلاني إن رسالة عمان جاءت لتقول للعالم ان الدين براء مما يلصق به من اتهامات بالتطرف والإرهاب، وهو دين رحمة ومحبة وسلام، ودين اليسر والحق.
وأشار الكيلاني إلى أن مشاركة هذه الفسيفسائي من العلماء من مختلف دول العالم في الدورة “39” لشرح مضامين رسالة عمان يهدف الى التنوع في الآراء والتشاركية بما يوضح الصورة الحقيقية للدين الإسلامي الذي تعرض لهجمات قائمة على اتهامه بتلتطرف والا هاب والغلو.
ويشار إلى أن دورة شرح مضامين رسالة عمان يشارك بها 27 عالم وباحث من 16دولة عربية واجنبية بالإضافة إلى 16 مشارك من الأردن.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.