توجيه شركات التأمين لتوفير الحماية لأمن المعلومات ومخاطر الهجمات السيبرانية

0 60
الملف الإخباري : افتتح امين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي امس في فندق الانتركونتتال اعمال الندوة العربية تحت شعار«المعيار الدولي للتقرير المالي رقم (17) عقد التأمين ورقم (16) إدارة عقود الإيجار وحوكمة تكنولوجيا المعلومات والتأمين ضد حوادث الأمن السيبراني» بمشاركة عربية و ودولية واسعة والتي ينظمها الاتحاد الاردني لشركات التأمين بالتعاون مع ارنست ويونغ على مدى يومين.
وقال الشمالي ان عملية إعداد التقارير المالية وفقاً للمعايير الدولية تعتبر من الوظائف الحاسمة في تحقيق الأداء الفعال للمنشآت بكافة أنواعها، كما أن عملية تقديم التقارير المالية على نحو سليم له أهمية في تحقيق التنفيذ الفعال للبرامج المستقبلية وفي تحقيق القدرة على المسائلة في الموارد المتوفرة في أي نشاط اقتصادي.
واضاف الشمالي ان وزارة الصناعة والتجارة والتموين من خلال إدارة التأمين تقوم بمراجعة آخر الإصدارات والتحديثات على المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية، وتوجيه شركات التأمين للإلتزام بتطبيق تلك المعايير لمواكبة آخر التطورات والمستجدات والتعديلات على المعايير المحاسبية الدولية والمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية الأمر الذي يعزز مستوى الشفافية لدى الشركات وزيادة مصداقيتها، كما يساهم في تطور قطاع التأمين في المملكة وينعكس على الاقتصاد الوطني ككل من خلال جذب الإستثمارات ورؤوس الأموال من الخارج وتحسين صورة المملكة وتعزيز مكانتها من خلال التزامها بأحدث التطبيقات والممارسات الدولية الفضلى.
وأوضح الشمالي ان عقد هذه الندوة الهامة يأتي لمناقشة محاور غاية في الأهمية لقطاع التأمين والشركات العاملة فيه، خصوصاً فيما يتعلق بتطبيق المعيار المحاسبي الدولي رقم (17) (عقود التأمين)، والذي سيؤدي إلى إحداث تغييرات (مالية وتشغيلية) جذرية على حسابات وبيانات وأنظمة المعلومات وعلى طريقة عرض البيانات المالية لشركات التأمين، مما يستوجب التحضير للمرحلة القادمة التي تُلزم شركات التأمين بتطبيق هذه المعايير ومساعدتها في الإستفادة من الخبرات والتجارب العالمية في هذا المجال لضمان التطبيق الصحيح والأمثل لهذه المعايير والذي سيصبح نافذاً للتطبيق إعتباراً من شهر كانون الثاني من عام 2022.
فيما اكد المهندس ماجد سميرات رئيس مجلس ادارة الاتحاد الأردني لشركات التأمين ان عقد هذه الندوة الهامة الاستباقية لموعد تطبيق المعايير الدولية على مختلف القطاعات المالية ومنها قطاع التأمين يأتي في ضوء وعي الاتحاد واستعداداتنا المبكرة كقطاع لفهم متطلبات هذه المعايير والعمل على فهمها حيث حرصنا في الاتحاد عند صياغة محاور هذه الندوة لتناقش متطلبات هذه المعايير كونها غاية في الأهمية لقطاع التأمين والشركات العاملة فيه، إضافة إلى الاهتمام من الجهات الرقابية بتطبيق المعايير المحاسبية الدولية على القطاعات المالية بشكل عام وشركات التأمين بشكل خاص من ضمن الاجراءات الرقابية لضمان الملاءة المالية لشركات التأمين وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها المستقبلية وانسجاماً مع توجهات مجلس ادارة الاتحاد بصفته ممثلاً لقطاع التأمين للتحضير للمرحلة القادمة التي تلزم شركات التأمين بتطبيق هذه المعايير ومساعدتها في الاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية والعربية بهذا الخصوص لضمان التطبيق الصحيح لهذه المعايير ولتبادل الخبرات خلال هذا اللقاء كون كثير من الزملاء والشركات قد قطعوا شوطا لا بأس به في التحضير للتطبيق على ارض الواقع.كما ستتناول مواضيع الندوة كافة جوانب المعيار المحاسبي رقم (16) المرتبط بإدارة عقود الايجار وكذلك موضوع حوكمة تكنولوجيا المعلومات والتأمين ضد حوادث الأمن السيبراني وارتباطها بعمل شركات التأمين .
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.