رئيس ديوان الخدمة المدنية يلتقي نقيب المهندسين واعضاء من النقابة

0 50
الملف الإخباري : قال رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر أن الديوان يحرص على التنسيق المستمر مع الشركاء في النقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في كافة المجالات المرتبطة بعمله، تنفيذا للتوجيهات الملكية بهذا الخصوص. وترجم تلك الشراكة بإضافة ممثل عن مجلس النقباء بتوجيهات من دولة رئيس الوزراء في أعمال اللجنة الوطنية المشكلة لإعداد نظام خدمة مدنية جديد.

ونوه الناصر الى ان الشراكة مع نقابة المهندسين تمتد لعقود طويلة وليست وليدة اللحظة، نظرا لأهمية هذا القطاع واعداد المتقدمين بطلبات توظيف لدى الديوان بالتخصصات الهندسية والبالغ (38) ألفا، وكذلك أعداد العاملين في الجهات الرسمية وشبه الرسمية البالغ (8)آلاف.

وأضاف خلال لقائه نقيب المهندسين الأردنيين احمد سمارة الزعبي وعدد من أعضاء النقابة اليوم الثلاثاء في ديوان الخدمة المدنية بطلب من مجلس النقابة، أن هناك توافقا حكوميا على مهننة جميع الوظائف في القطاع العام وربط علاواتها بمسارات مهنية واضحة تتناسب وطبيعة كل مهنة ومستوى أداء الموظف، لغايات الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية المستمرة بهذا الخصوص.

وبين سمارة ان النقابة تقدر حجم الجهد الذي يبذله ديوان الخدمة في ظل ارتفاع نسب البطالة بين الشباب، والظروف الاقتصادية الصعبة في كافة القطاعات، ودعا الى إيجاد برنامج وطني شامل لحل مشكلة المهندسين المتعطلين عن العمل، مشيراً إلى وجود نحو 20 ألف مهندس لم يحصلوا على فرصة تدريبية منذ تخرجهم حتى الآن.

وحول نظام الخدمة المدنية الجديد بين سماره ان النقابة تعمل حاليا على إقرار نظام للتأهيل والاعتماد المهني الأردني واستكمال أطره التشريعية، وتوجه النقابة لإجراء امتحان مزاولة مهنة لطلبة الهندسة لغايات تمكينهم الانخراط في سوق العمل .

وعلى صعيد متصل اكد سمارة اهمية التشارك بين ديوان الخدمة المدنية ونقابة المهندسين في عملية تصنيف التخصصات الهندسية المختلفة المطلوبة وغير المطلوبة في سوق العمل ضمن مؤشرات دراسة العرض والطلب على التخصصات العلمية المطلوبة والراكدة التي يعدها ديوان الخدمة المدنية سنوياً .

ولفت عضو النقابة المهندس سمير الشيخ الى وجود تفاوت في أعداد المهندسين الجيولوجيين ومهندسي المناجم والتعدين المعينين من خلال ديوان الخدمة المدنية مقارنة بخريجي تخصص الجيولوجيا، مشيرا إلى أن العدد المتزايد من المهندسين في هذه التخصصات يتطلب البحث عن فرص لتدريبهم وتشغيلهم، وضرورة مراجعة تعريف المهندسين الجيولوجيين مع مراعاة اختلاف المساقات الدراسية في الجامعات بين الأقسام الهندسية وتخصص الجيولوجيا، وعكس ذلك على مضمون الامتحانات التنافسية التي يعقدها الديوان للتعيين على هذه التخصصات .

ومن جهته بين الناصر ان الديوان يتعاون مع نقابة المهندسين في إدارة مخزونه من التخصصات الهندسية، من خلال تقديم البيانات المطلوبة لتحديد التخصصات الهندسية المشبعة والراكدة والمطلوبة ، موضحا أن الحاجة لهذه التخصصات تبقى قائمة نظرا لارتباطها مباشرة بالتحولات والظروف والاحتياجات التنموية للمجتمعات والنمو السكاني ،والحاجة لمزيد من الخدمات الأساسية والبنى التحتية على المستوى المحلي والإقليمي، الأمر الذي يشجع الشباب على دراستها رغم أعداد الخريجين الكبيرة فيها.

وأضاف ان الديوان يعتمد في عملية تصنيف التخصصات الهندسية من حيث الشعب والأقسام على التصنيف الصادر عن نقابة المهندسين ، موضحا ان عملية الترشيح على هذه التخصصات تتم وفق آلية دقيقة تتطلب الرجوع الى التخصصات البديلة في ملء الشواغر.
وأكد احترام الديوان لقرارات اللجان الفنية في النقابة، مطالبا النقابة باتخاذ إجراءات للحد من تكرار الانتقال بين الفروع الهندسية المختلفة، مع الإشارة في ذات الوقت الى مراجعة وضبط أعداد الملتحقين بالشعب المختلفة.

ودعا الى ضرورة تكثيف الجهود التي تبذلها النقابة و وزارة العمل لتسويق حملة المهن الهندسية خارج الأردن، وإمكانية الإستفادة من مخرجات الميثاق الوطني للتشغيل الذي أطلقته وزارة العمل مؤخرا برعاية سمو ولي العهد، الذي يشمل دعم المشاريع الريادية، لتمكين المهندسين من إنشاء مشاريع فردية وإنتاجية تمول بدعم من البنك المركزي. إضافة لمساندة برنامج “إرادة” في وزارة التخطيط والتعاون الدولي، الذي يقدم الدعم الفني لدراسة الجدوى الاقتصادية لمثل هذه المشاريع التي تستوعب أعداد كبيرة من المهندسين .

مضيفا أنه من المميزات التي يحملها نظام الخدمة المدنية الجديد في طياته وجود مادة تفعل المسؤولية المجتمعية في القطاع العام من خلال إلزام كافة الدوائر والمؤسسات الحكومية بتدريب عدد من خريجي الجامعات من مختلف التخصصات. لصقل مهارات الشباب وتمكينهم من الإنخراط في سوق العمل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.