اخبار الاردن

استعدادات مديرية أشغال اربد وبلدية اربد الكبرى للتعامل مع المنخفضات الجوية … تفاصيل

الملف الاخباري _ مي جادالله : قالت مديرة مديرية أشغال اربد المهندسة منى اللحام حول استعدادات المديرية لفصل الشتاء و المنخفضات القادمة بإذن الله ، بأن مديرية أشغال إربد قد استعدت منذ بداية فصل الشتاء أي نهاية شهر أيلول بأن وزعت فرق على مداخل الألوية بمعدل فرقة لكل لواء و ثلاث فرق لمحافظة اربد حيث جهزنا الآليات بعمل صيانة لها للتأكد من جهوزيتها.
وأضافت اللحام لقد استأجرنا آليات إضافية للطوارئ وتمت أعمال الصيانة بسبة 90 % أو أكثر من العبارات الحرجة ومجاري الأودية .
واشارت الى ان هناك تعاون بين مديرية الأشغال والبلدية في مثل هذه الظروف .
ونوهت اللحام ان مديرية الأشغال تعمل على الطرق خارج التنظيم وهي مسؤوليتنا ولكن في حال حدوث أي طارئ لا يوجد تمييز بالعمل فالكل يعمل معا والمهم سلامة المواطنين.
واختتمت اللحام بان الأشغال ستقوم بنشر أرقام المقسم وأرقام الطوارئ من خلال الصحف الرسمية والتلفزيون.
وفي سياق متصل قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني في تصريح سابق “للملف الإخباري” ان البلدية ترفع جاهزيتها استعدادا لفصل الشتاء من خلال الإيعاز للمدراء التنفيذيين في البلدية والمناطق التابعة لها بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة وتفقد آلياتها وكوادرها والتي من شأنها العمل على تصريف مياه الأمطار وتنظيف العبارات ومجاري مياه الأمطار والأودية .
وأشار بني هاني انه من خلال فصل الشتاء الماضي تم رصد عدد من الأماكن لتجميع مياه الأمطار في بعض الشوارع ومجاري الأودية ،حيث قامت كوادر البلدية المعنية بمعالجة الشوارع ومجاري الأودية بالإضافة إلى صيانة بعض الشوارع كشارع إسلام آباد الواقع ما بين منطقة بيت راس ومنطقة النصر بتكلفة ما يقارب ٨٠٠ الف دينار اردني .
وأضاف بني هاني ان سلامة المواطنين والحفاظ على ارواحهم هي غاية العمل البلدي وان البلدية خلال فصل الشتاء وابتداءاً من ١٠/١ لكل عام تقوم بفتح غرفة العمليات لتلقي الشكاوي والملاحظات التي ترد البلدية من المواطنين .
وأكد بني هاني إلى ان الموسم المطري السابق بالرغم من غزارته الا انه والله الحمد لم يتسبب بأضرار مادية كبيره في مناطق اربد ، متمنيًا بان يكون موسم خير وبركة على جميع أنحاء المملكة تقديم الخدمة للمواطنين على أكمل وجه .
وقال الناطق الإعلامي في بلدية اربد الكبرى رداد التل ان البلدية شكلت غرف طوارئ أثناء فصل الشتاء
كما إهاب التل المواطنين عدم الخروج من منازلهم إلا للضرورة القصوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق