برلمانيات

الطراونة يرعى حفل تكريم الموظف المثالي ويؤكد أن الإصلاح الإداري حجر الزاوية في بناء مؤسساتنا الوطنية

الملف الاخباري :كرم رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الفائزين بجائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية لعام 2018 “الدورة الحادية عشر” وعامل الوطن في أمانة عمان أحمد النصيرات.
جاء ذلك خلال رعايته حفل تكريم اقامته اللجنة الإدارية النيابية برئاسة الدكتور علي الحجاحجة في دار مجلس النواب اليوم الأربعاء بمشاركة رئيس لجنة اختيار الموظفين الفائزين الدكتور محمد عدينات وامين عام ديوان الخدمة المدنية بدرية البلبيسي وحضور عدد من الوزراء والاعيان والنواب والامناء العامين في الوزارات والدوائر الحكومية والموظفين بالإضافة الى اهالي وذوي المكرمين.
وقال الطراونة: ” نرفع الهامات لأبناء وبنات الوطن المتميزين، وما تميزهم إلا بشرى خيرٍ تدل على أن الأردن كان وسيبقى متسلحاً بعقول وكفاءة أبناءه وإرادتهم، وهم اليوم عند عهدهم مع قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني، الذي طالما راهن على وعي وطاقات شبابنا، فكان الداعم المساند لكل عملٍ إبداعي ريادي، موجهاً إلى تقديم شتى سبل الرعاية لهم، وهو ما نتعهد به في مجلس النواب، على طريق تشجيع كل المبادرات التي تعزز من التميز في الأداء المؤسسي.”
ودعا الطراونة الحكومة إلى العمل على تعزيز بيئة العمل المحفزة للتميز والابداع، وتوفير مختلف أوجه الدعم لرعاية المتميزين من شبابنا وتوفير البرامج التي من شأنها الإسهام في الإرتقاء بأداء موظفي القطاع العام، متمنياً أن تسهم التعديلات الجديدة على نظام الخدمة المدنية في تحقيق هذه الغاية وأن تكون مقاييس التقييم بين الموظفين محاطة بالعدالة وأسس لا تخضع للأهواء الفردية.”
وتابع ” بوسعنا اليوم الكثير كي نقدمه على طريق بناء جبهة وطنية متماسكة بوجه التحديات، وسلاحنا في ذلك طاقات شبابنا ووعيهم وإدراكهم، وأصدقكم القول بأن سوء الإدارة في كثير من مواقع المسؤولية، أدى باقتصادنا إلى منعطفات عانينا منها جميعاً، وأسهم ذلك في تباطؤ مسار التنمية.”
 وأكد الطراونة على ضرورة الشروع بإصلاحات إدارية كي نتمكن من القضاء على مختلف أشكال الفساد والترهل، مشدداً على ان الإصلاح الإداري هو حجر الزاوية الذي نبني عليه بثبات مختلف مؤسساتنا، وتكون معه قراراتنا صائبة.
بدوره وجه النائب الحجاحجة التحية للفائزين ولكل موظف ومسؤول مخلص ومبدع ومجتهد  قائلاً ” إن هذه الكوكبة ممن يمثلون النمط الحقيقي والنموذج الذي يحتذى للموظف الاردني الذي بنى واسس وما هؤلاء الموظفين الا عينة من موظفين كثر يعملون بإخلاص في مواقعهم لو أتيح المجال لكانوا بيننا اليوم.”
وأضاف ” في يوم العطاء ويوم التميز ويوم الاخلاص ما أحوجنا إلى بناة حقيقيين يقفون مع بلدهم في ظل الظروف التي نعيشها وما أحوجنا كذلك إلى استثمار حقيقي للمورد البشري المحرك الرئيس للتنمية وعجلة الاقتصاد وديمومة الحياة”.
ودعا الجحاجحة الحكومة الى تبني الموظف المتميز الذي افرزته لنا لجنة محايدة كفؤة تعتمد المعايير الدقيقة والعمل على حمايته ودعمه ليكون حافزاً لجميع المتميزين والطامحين للنهوض بالأداء العام معرباً عن تقديره لكل مسؤول رشح الموظف المتميز لا ذوي القربى والصداقة لان الاختيار والترشيح السليم من الاساس يحقق النتائج المرجوة.
من جانبه قال عدينات إن الامة التي تحتفل بالمبدعين هي أمة حية وتعمل لمستقبلها معرباً عن شكره وتقديره لمجلس النواب ولجنته الإدارية على هذه الخطوة الإيجابية والدعوة الكريمة التي تعكس مدى اهتمامهما بتكريم المبدعين وتطوير ورفع كفاءة وفاعلية الموارد البشرية وزيادة الإنتاجية وتحسين جودة الخدمة المقدمة.
واكد ان تحفيز الموارد البشرية وتدريبها يعتبر أحد المحركات الرئيسية للإصلاح الشامل فالإصلاح الإداري هو الرافعة للإصلاح الاقتصادي لافتا الى ان هذه الجائزة تأتي في سياق بناء القدرات البشرية في القطاع العام من خلال تحفيز وتشجيع المنافسة وروح المبادرة بين موظفي القطاع العام كما انه هدفت كافة المستويات الوظيفية في القطاع العام.
وأشار عدينات الى ان نجاح هذه الجائزة يعتمد على التنسيق والتعاون بين الوزارات والدوائر التي ترشح الموظفين وتدعمهم وتؤهلهم وبين ديوان الخدمة المدنية ولجنة الاختيار بحيث تكون من الكفاءات مؤكداً ان الفريق الذي عمل معه باللجنة كان من ذوي الخبرة والنزاهة والكفاءة.
من جهتها خاطبت البلبيسي الفائزين بالجائزة قائلةً ” إن تحقيقكم لمعايير الجائزة المتمثلة في تجسيد قيم العمل الحكومي والتفاني في تقديم خدمات متميزة للمواطنين جميعها امور تجعل من الجائزة وسام على صدور الحاصلين عليها، فشرف الوظيفية العامة من كرامة المواطن الاردني، التي تسعى الحكومات الى صونها والمحافظة عليها من خلال رفع كفاءتنا في تنفيذ مهامنا وتقديم خدمات حكومية بشكل يلبي احتياجات المواطن ويرتقي الى مستوى توقعاته ويؤسس لمرحلة ترسيخ الثقة ما بين الحكومة والموطن.”
وأشارت الى ان الارتقاء بأداء الجهاز الحكومي بكافة محاوره وتحديدا ادارة وتنمية الموارد البشرية، كانت ولا تزال على سلم اولويات الحكومات المتعاقبة، ويأتي هذه التركيز لكونه يتعامل مع العنصر البشري الذي يعتبر المحرك الأساسي والرئيس في تنفيذ برامج التطوير والإصلاح على كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية.
وبينت البلبيسي ان حزمة القرارات التنفيذية الثالثة للحكومة الحالية جاءت لتعلن عن نظام خدمة مدنية جديد يتضمن عددا من السياسات الاصلاحية والتطويرية المخطط ان يكون لها أثر مباشر في تمكين الحكومة من تلبية احتياجاتها من الموارد البشرية بالأعداد والكفاءات والخبرات اللازمة، اضافة الى تعزيز قدرة الحكومة على ادارة هذه الموارد وتطويرها وتمكينها وتحفيزها.
من ناحيته القى الفائز بجائزة الموظف المثالي الدكتور سالم الحسنات كلمة باسم الفائزين أعرب فيها عن شكره وتقديره لمجلس النواب وللجنة الإدارية على هذه المبادرة الطيبة مؤكداً ان هذه اللفتة الكريمة في تكريم كوكبة من المتميزين تعكس حرص مجلس النواب على ترجمة الرؤى والتوجيهات الملكية السامية الداعمة لبذل العطاء والتميز في المجالات كافة.
وقال الحسنات ” اننا اليوم بحاجة للخروج عن المألوف والبعد عن الروتين في العمل للانطلاق نحو التميز والابتكار وتطوير العمل المبني على الأداء والانجاز فالعالم أصبح كوخاً صغيراً من خلال التطور التكنولوجي والانفجار المعرفي وبذلك فانه يتيح الفرص الحقيقية لاستيعاب بصمات الإنجاز والابداع.”
وفي نهاية الحفل قام الطراونة بتسليم الجوائز للموظفين الفائزين بجائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق