اخبار الاردن

سائقو المركبات العاملة في خدمة السياح “مرافقو السياح” يوجهون رسالة إلى وزيرة السياحة مجد شويكه

سائقو المركبات العاملة في خدمة السياح “مرافقو السياح” يوجهون رسالة إلى وزيرة السياحة مجد شويكه

الملف الاخباري : تلقى القطاع السياحي الصدمة الاقوى لازمة فايروس كورونا، فقد تأثر هذا القطاع بصورة مباشرة، والسبب الرئيسي في ذلك إنقطاع قنوات التغذية الرئيسية لهذا القطاع والتي من أهمها حركة السياحة الأجنبية من خلال وقف حركة الطيران، وإغلاق المعابر الحدودية وغيرها، وكذلك حركة السياحة المحلية نتيجة إرتفاع مستوى المخاوف من إنتقال العدوى وإرتفاع حالة عدم التأكد من ما ستؤول إليه الأمور مستقبلا.
القطاع السياحي في الأردن يعتبر أحد الركائز الأساسية في الإقتصاد الأردني والتنمية المستدامة، فالسياحة هي رأس المال الحقيقي وهي الثروة العظيمة للأردن، فمساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي عام 2018 بلغت حوالي 12.4% وفي عام 2019 بلغت حوالي 14%، ومساهمة هذا القطاع في توظيف العمالة المحلية المباشرة قدرت بحوالي 51 الف وظيفة عاملة، ومساهمته غير المباشرة في التوظيف حوالي 200 الف وظيفه، ناهيك عن دور هذا القطاع الهام في جلب العملات الأجنبية إلى المملكة وغيرها من الأمور التي يسهم بها هذا القطاع
كذلك مرافقو السياح ” او “سائقو المركبات العاملة في خدمة السياح”، هم جزء من السياحة الذين يعانون كغيرهم من باقي العاملين في القطاعات الاقتصادية المختلفة ، من تداعيات الوضع الحالي بمواجهة فيروس كورونا والذي إنتشر عالميا  ووصل إلى الاردن ، وما تبعه ونتج عنه من إجراءات حكومية صارمة وحكيمة، من وقف العمل والحد من الحركة واغلاق للحدود ومنع التجول وما تلاها من إجراءات …. وقد وصلت رسالة إلى الملف الاخباري من أحد العاملين من “سائقو المركبات العاملة في خدمةالسياح وتاليا النص :
معالي وزير السياحة مجد شويكة
Majd Shweikeh
وزارة السياحة والآثار الأردنية
حضرتك مثل جميع من هم على ظهر هذا الكوكب تعلمين علم اليقين أن أكثر القطاعات المتضررة من جراء انتشار فيروس Covid-19 هو قطاع السياحة.
وتعلمين أيضاً بأن من يعمل بهذا القطاع ليس فقط الدليل السياحي وموظفو الفنادق والمطاعم السياحية وموظفو الوزارة والشركات السياحية.
هنالك من ظُلم وكالعادة تم تهميشه ولم يأتي أحد على ذكره مع أنه هو أساس ووتد القطاع السياحي في هذا البلد العزيز وهو الجندي المجهول في قطاع السياحة الأردني.
معاليكي أنا أتحدث عن المرافق السياحي أو السائق المتواجد مع السائح أو الجروب السياحي هو أكثر شخص يثق به السائح واكثر شخص يتواجد مع السائح وهو الواجهة الحقيقة للبلد لأنه أكثر شخص يمضي وقت مع السائح، سواء كان المرافق تابع لشركة أو يعمل كسائق حر، فهو الواجهة الحقيقة للشركة السياحية ووزارة السياحة وللأردن.
ولكن للأسف مع كل هذا فهو أكثر شخص مهضوم حقه في هذه المنظومة التي هو بالأصل الواجهة الحقيقية لها!
ولما يمر به وطننا الحبيب من ظروف في الوقت الحالي، فالكثير منا أصبح في مهب الريح ولا يجد قوت يومه والكثير منا لديه التزامات كثيرة ابتداء من إيجار المنزل وانتهاء بالديون المتراكمة حالنا حال أغلب أبناء هذا الوطن الحبيب، لأن السياحة والسياح كانو مصدر دخلنا الرئيسي ونحن من نمثل وزارة السياحة الأردنية وهيئة تنشيط قطاع السياحة أفضل تمثيل، ومع هذا فلم ينظر إلينا أحد حتى الآن وللأسف لا يوجد أي نقابة أو جمعية رسمية تمثلنا إلى الآن.
طلبي من معاليكي هو النظر إلينا ليس بعين الرحمة أو الرأفة بل بعين الشراكة الحقيقية التي لم نشعر يوماً للأمانة بها، نحن من يقوم بأكثر من 50% من العمل وال 50% الأُخرى موزعة على الفنادق والمطاعم والأدلة السياحيين والشركات السياحية وموظفي التذاكر إلخ،،،
أرجو أن تصلكم هذه الرسالة وأنا كلي ثقة بأن معاليكم عند الثقة الممنوحة لكم وكلنا رجاء بأن يتم شملنا تحت مظلة المتضررين لأننا أكثر المتضررين بحكم أن قطاع السياحة هو الأكثر تضرراً وسيكون الأبطأ تعافياً من هذه الأزمة العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق