مقالات مختاره

د. مفضي المومني: بأي حال عدت يا عيد..!! 

كل عام وانتم بخير…بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك… .كتبت هذا المقال قبل أكثر من سنة، وعندما قراته اليوم أحسست بالفرق، فقبل الكورونا وبالذات في عيد السنة الماضية كتبت: يمر العيد ونمارس فيه كل طقوسنا التي نحب كأردنيين، انشغل البعض في شراء ملابس العيد وبعض ما تيسر من الحلوى مع ان التجار يشكون من انخفاض المشتريات والركود، وقد تيسر لي ان ازور وسط عمان القديمة واسواقها قبل العيد بيومين، والتي لم ازرها ماشيا متجولا بين بسطاتها ودكاكينها ومحلاتها واكشاكها منذ سنوات، حيث ترى النسيج الاردني مختلطا مع السائحين الاجانب والعرب، وحيث ترى عبق عمان القديمة… . المسجد الحسيني، والمدرج الروماني، وسبيل الحوريات وسقف السيل ومكتبة الاستقلال ومقهى فيصل وفندقه ومقهى السنترال وكشك ابو علي، وحلويات حبيبه والكنافه عالواقف ودخلة سينما عمان وطلوع الشابسوغ ومطعم جبري ومطعم القدس ومن لا يتذكر طبق المنسف فيه وكان (بدينار وعشر قروش) أيام زمان، ودرج الكلحة وشارع السلط وسينما الحمراء وشارع بسمان وسقف السيل وسوقه الشعبي، وسوق السقط، ومقهى ومطعم الاوبرج وهذا المقهى لي معه حكاية فقد عملت فيه وانا طالب ثالث إعدادي في العطلة الصيفية عام 1976، وكان اجري اليومي نصف دينار اجمعها لاسلمها لامي قبل فتوح المدارس لتؤمن لي ولاخوتي مستلزمات المدرسة، نعم قضيت ما يقارب الثلاث ساعات متجولا وعاينت واستذكرت كل شيء كنت اراه قبل سنوات خلت وقبل سنوات تقارب الاربعين سنة، حين كنت اعمل في مقهى ومطعم الاوبرج واذكر صاحبه سليم النوباني رحمه الله، الحركة ليست كاللازم واضح الركود واعين اصحاب المحلات ترقب اي زبون، حتى ان كل محل امامه بسطه تتبعه، هي فسيفساء وضعنا الحالي السياسي والاجتماعي وانعكاساته على المارة والمتسكعين واصحاب المحلات، تستطيع ان تقرأ كل شيء من وسط عمان القديمة! وفقط ان تقارن الوضع الحالي بالوضع ايام سنين العز والحياة قبل سنوات خلت، وفي فترة العيد ينتشر الأردنيون في رحلة العودة للأصل لقراهم وبواديهم للمعايدة على أرحامهم وأقاربهم، والمؤسف أن البعض لا يفعل ذلك إلا في العيد، ومع كل عيد بدأت معالم التراجع في صنع قرص العيد (القسماط) والأرز بالحليب والسمن البلدي وتقديمه لزوار العيد من الخاصة، الزيارات والمعايدة اقتصرت في الغالب على الأرحام ولم نعد نرى الزيارات والمعايدة بين الجيران من بيت لبيت،والملاحظ أننا في العيد نستبيح الكثير من الأشياء فقد مارسنا فوضى العيد فوضى الأكل فوضى تناول الحلوى، فوضى السير فوضى المصروف، وأظن أن الجيوب كانت خاوية اصلا قبل العيد فما بالك بها بعد العيد! ومعروف أن الراتب الذي يلي العيد هو الأكثر انتظارا عند الأردنيين.
أحاديث العيد كانت سياسية وفيها ترقب وانتظار للمجهول، ولم يأخذ الحديث عن الذهب اي نصيب كما حدث في اعياد سابقة،واقتصر الحديث بين عامة الناس عما يدور من احداث ولماذا اقيل قائد الجيش وغيرها، واستباحة السياح اليهود للبتراء، ودور الحكومة التي تستشعر ان الناس تعتبرها عدوهم الأول، فليس هنالك ثمة ثقة ولا شعبية لها لا بل توجس وخيفة وانتظار بأن تخرج علينا الحكومة برزازها وفريقه بضرائب جديدة او رفع للأسعار، الكل يصرح بالشكوى، بعد ان كنا نظهر سابقا بأنفة الاردنيين أن الامور تمام وهي ليست كذلك، والسؤال الآخر هو، ما هي صفقة القرن وهل صحيح انها ستنفذ او ربما نفذت ولم يتبقى منها الا القليل! وما تبعاتها علينا، فالكل يشعر بالخوف والتهديد وان يصبح الاردنيون يوما ما غرباء في بلدهم! وهل نحن كشعب وحكومة جاهزون لمواجهة القادم؟ اذا كان هنالك ثمة مواجههة! في ظل سياسات حكومية تعمل بردة الفعل وليس لديها استراتيجيات وجهوزية لمواجهة أحداث كبار يجب أن نحسب لها الف حساب، ام ان الأمور تدار من تحت الطاولة؟ تختلط علينا الأحاديث والتكهنات والنتائج والشائعات، لكنك في النهاية تخرج بنتيجة أن الغالبية، ولو بهمس وبصمت يتحدثون عن القادم ويخفون خلف ابتسامة وفرحة العيد المصطنعة انتظارا وخيفة من القادم المجهول، فقلبهم على البلد، هم الأردنيون يتحدثون عن كل شيء ويفتُون في كل شيء لكن عندما يتعلق الأمر بالقادم وبالوطن ينسون حتى أحاديث الذهب، والفساد والإفساد والضرائب والفقر ، وربما لن يفلح من يفتعل اي حكاية على طريقة توجيه الرأي العام، عن صرف اهتمام الأردنيين بما يجري!
هم الأردنيون وحدهم بمنابتهم واصولهم وتفاصيلهم، يعيدون ويبتسمون ويفرحون، ولكنهم مؤمنون ببلدهم وهم ملح ارضه وسنديانه الشامخ، ويبذلون ارواحهم رخيصة لرفعته والحفاظ عليه…هذا ما كتبته ببعض السوداوية العام الماضي، وأبرزت فيه الخوف من القادم… .وها هو القادم (مستر كورونا) يعيش بيننا غير مرحب فيه، توقفت الحياة وصرنا نترحم على العيد الماضي، وصرنا محظورين محجوزين محبوسين، نتنقل في بيوتنا من زاوية لزاوية، وصار اقصى طموحنا الخروج لرمي القمامة… !! اين سوداوية العيد الماضي من قتامة الحالي؟ ربما كان علينا أن نقول دائما الحمدلله على كل حال، فالمستقبل قد يدخلنا تجارب تجعلنا نترحم على ما كان، وهذا وضعنا الحالي، أمر دفاع رايح وأمر دفاع جاي، والهدف دائما انا وأنت، ادفع… أخصم، احظر، اقعد ببيتك، ممنوع، غرامة، حجز، مخالط، غير مخالط، كمامة، قفازات، تباعد، تعقيم، خبز، حجز، تصريح، وباء، جائحه، عزل، تعليم عن بعد، محفظة مالية، ديليفري، صفارات انذار، والقائمة تطول، أما اليوم ونحن نستقبل عيد الأضحى… ومع تسهيلات الحظر… إلا أن السوداوية والخوف من المجهول تراوح بيننا… زادت الشكوى… هنالك عدم ارتياح عام مما يجري… قضية الحكومة والمعلمين على صفيح ساخن، استياء عام مع تراشق الفيديوهات التي تشيطن الآخر…وآخر الهم الوطن، لم يعد هنالك رجال دولة بالمعنى، يستطيعوا أن يواجهوا الرأي العام، مراهقين سياسيين، اطلالة الرزاز لم تعد تهم أحد، ما زلنا نعتبره وزير تربيه، ولا نشعر أنه رئيس حكومه! نعومته الزائده اصبحت مصدر قلق، وغير مقنعه، الرأي العام اصبح محبطاً… الإحباطات تطارد الجميع ويأتي العيد… ويدق الأبواب… وخلف الأبواب ينام الأردني مع خوفه… ويحلم بوطن جميل..!
قارنوا فقط ما كتبت قبل سنة، وما نعيشه الآن، وستعرفون اننا كنا في بحبوحة، (وبس مش طايقين نعمتنا… ! )معقول؟ ربما وربما القادم اسوء أو أفضل، لا إجابة حتى عند ترامب… !
الذي يصارع من أجل البقاء… ونحن نصارع من أجل حياة كريمة… وأن نتغير جميعا ونتنفس يوما هواءً نقياً غير الذي افسدوه… !
كل عام وانتم بخير … المقارنة مزعجة ومتعبة…تزاوروا… تسامحوا… لعل الله يفرجها على الجميع… فهو ملاذنا حين يخذلنا بنو جلدتنا… حمى الله الأردن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق