اخبار الاردن

ابو حمور يتفقد اعمال مشروعي سد ابن حماد في الكرك وسد الفيدان في وادي عربه

الملف الاخباري – قال امين عام سلطة وادي الاردن المهندس سعد ابو حمور ان وزارة المياه والري سلطة وادي الاردن لم تعد تتعامل مع شؤون المياه على اساس معالجة الواقع بل برسم خارطة المستقبل وتوظيف الموارد المائية بالشكل الامثل سعيا لتحقيق اعلى درجة في الاستخدامات المختلفة وتوفير كافة الحلول الازمة دون اي معيقات بما يضمن تنمية الموارد المائية وزيادة المخزون المائي كان ذلك خلال الجولة الميدانية التفقدية التي رافقه بها كبار موظفي قطاع المياه في سلطة وادي الاردن على أعمال مشروعي سد ابن حماد في محافظة الكرك وسد الفيدان في وادي عربه
وكان ابو حمور قد استهل الجوله التفقدية بزياره أستطلاعية لموقع سد ابن حماد و الاطلاع على سير العمل وما وصل اليه أنجاز الاعمال والتي تجري فيه على قدما وساق لانهائه في المدة المحددة لما له من اهمية كبرى في خدمة قطاع واسع من المزارعين في وادي الاردن
وبين ابو حمور ان الهدف من انشاء سد ابن حماد وسد الفيدان يأتي في مجال تعظيم التنميه المائيه و حصد كميات أضافيه من مياه الامطارلأستخدامها صيفاً مما يؤدي الى زيادة الرقعه الزراعيه وزيادة حصة المزارع المائية وسينعكس بالايجاب على واقع المعيشة للمواطنين من خلال توفير فرص عمل لاهالي المنطقة وكذلك يعمل على توفر بيئة جاذبة للاستثمار وتوفير مياه لأغراض الشرب والري و الاغراض السياحية والصناعية و حماية المواطنين من مياه الفيضانات علاوه على تحسين المنطقة التي يقع فيها السد بيئياً .

وجال الامين العام على مختلف مكونات المشروعين اطمئن من خلالها على سير العمل مؤكداٍ على ضرورة انهاء العمل فيهما ضمن الوقت المحدد ليتمكن المزارعين من أستثمارهما في ري مزروعاتهم كما استمع من موظفي السلطة والاستشاري الى اهم الملاحظات حول سير العمل في المشروعين حيث يعتبران من السدود الحيوية و الهامة بالاضافه الى منظمومة السدود المنتشره في كافة مناطق المملكه لرفع سعة التخزين الاجماليةالى 400 مليون متر مكعب بحلول عام 2025 تطبيقاً للخطة الاستراتيجيه التي تنفذها الوزاره – سلطة وادي الاردن.

واشار ابو حمور الى ان سلطة وادي الاردن حققت خلال السنوات الماضيه نهضه كبيرة في مجال تطوير و ادارة المصادر المائيه حيث بلغت حالياً سعة السدود التخزينيه في الاردن حوالي (333) مليون متر مكعب اضافه الى حوالي (105) مليون متر مكعب سعة السدود الصحراوية والبرك والحفائر الترابيه .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق